ودعا كروز الخارجية الأميركية إلى وضع “الإخوان” على قائمة الإرهاب، قائلا إن التنظيم “مسؤول عن تمويل الإرهاب والترويج له”.

وأكد السيناتور الجمهوري على مواصلة العمل “لاتخاذ إجراءات ضد الجماعات التي تموّل الإرهاب”.

وأوضح أن طرح القانون أمام الكونغرس من شأنه أن يعزز موقف الولايات المتحدة في حربها ضد الإرهاب والتطرف، ومحاربة انتشار التهديدات الناجمة عن التشدد.

وأضاف: “خلص العديد من حلفائنا في العالم العربي منذ فترة طويلة إلى اعتبار الإخوان جماعة إرهابية تسعى لبث الفوضى في الشرق الأوسط”.

وتصنف دول عربية عدة تنظيم “الإخوان” باعتباره جماعة إرهابية، ومؤخرا اعتبرت هيئة كبار العلماء في المملكة العربية السعودية التنظيم “جماعة إرهابية منحرفة” لا تمثل منهج الإسلام.

وذكرت الهيئة في بيان نقلته وكالة الأنباء السعودية “واس” :”جماعة الإخوان المسلمين جماعة إرهابية لا تمثل منهج الإسلام وإنما تتبع أهدافها الحزبية المخالفة لهدي ديننا الحنيف، وتتستر بالدين وتمارس ما يخالفه من الفرقة وإثارة الفتنة والعنف والإرهاب”.

كذلك أكد مجلس الإمارات للإفتاء الشرعي، أن كل مجموعة أو تنظيم يسعى للفتنة أو يمارس العنف أو يحرض عليه، هو تنظيم إرهابي مهما كان اسمه أو دعواه، معتبرا جماعة الإخوان “تنظيما إرهابيا”.