زعيم كوريا الشمالية يطلق “معركة الثمانين يوما” لدعم الاقتصاد

دعا الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون لحملة وطنية تستمر لـ80 يوما بهدف النهوض باقتصاد البلاد المنهك، وذلك قبل عقد مؤتمر استثنائي للحزب الحاكم في يناير، حسبما أفادت وسائل إعلام رسمية الثلاثاء.

ويأتي هذا القرار الذي اتخذ خلال اجتماع لحزب العمال إثر فيضانات شهدتها البلاد في الآونة الاخيرة، وفي إطار الجهود الرامية للتخفيف من تداعيات فيروس كورونا المستجد على اقتصاد بيونغيانغ الذي يواجه أزمة بالأساس.
وعادة تلجأ كوريا الشمالية الى حملات توعية كبرى تطلب من مواطنيها القيام بساعات عمل إضافية وتولي مهمات جديدة، عند تراجع أداء البلاد اقتصاديا.
وقد أطلقت وكالة الأنباء الكورية الشمالية الرسمية تسمية “معارك” بالكورية على هذه الحملات لكنها وصفتها بـ”حملة”، كتعبير دبلوماسي في نسختها الإنجليزية.

وقالت الوكالة: “لقد أنجزنا أعمالا تاريخية بفضل جهودنا المكلفة عبر تجاوزنا هذه السنة بشجاعة تحديات ومصاعب بخطورة غير مسبوقة، لكن يجب ألا نكتفي بذلك”.
وأضافت: “لا نزال نواجه تحديات لا يمكن أن نهملها ولدينا العديد من الأهداف التي يجب أن نبلغها هذه السنة”، حسبما نقلت “فرانس برس”.
والمشاركة في هذه الحملة تجري مراقبتها عن كثب لأنها تستخدم وسيلة لمعرفة مدى ولاء الشعب للنظام.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.